2017.03.24

الرئيسية /

وقفة في رام الله ونابلس ومسيرة في غزة دعما لحقوق جماهيرنا العربية


2017-01-30 22:21:45


موقع الجليل الإخباري:سخنين


شهدت مدينة رام الله اليوم الاثنين، وقفة ضمت شخصيات وناشطين من مختلف القوى والفصائل الفلسطينية، وبمشاركة رئيس لجنة المتابعة العليا محمد بركة، في اليوم العالمي لدعم حقوق جماهيرنا الفلسطينية في الداخل، وخلالها سلم بركة رسالة الى ممثل الأمم المتحدة في رام الله، تتضمن أوضاع جماهيرنا العربية. كما شهدت مدينة غزة اليوم مسيرة ضمت المئات، بمبادرة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.

ورفع المتظاهرون في رام الله لافتات نددت بالممارسات الاسرائيلية وطالبت بالمساواة والعدالة. وقال رئيس اللجنة التحضيرية لليوم العالمي لدعم فلسطيني الداخل ماهر غنيم، إن الهدف من الفعاليات تسليط الضوء على واقع فلسطيني الداخل وتوجيه أنظار العالم لما يجري في الداخل والعنصرية والتمييز وأعمال الهدم ومصادرة الأراضي التي تمارس بحقهم وبحق ممتلكاتهم.

ويشار الى أن اللجنة التحضيرية، في رام الله، تضم ممثلين عن مختلف القوى والفصائل الفلسطينية، وتم تكليف كافة السفارات الفلسطينية في مختلف دول العالم، والجاليات والمنظمات الفلسطينية، وقوى وأحزاب في العالم مناصرة لقضية شعبنا الفلسطيني لتنظيم نشاطات خلال الأسبوع الجاري دعما لحقوقنا في الداخل.

وقال رئيس المتابعة محمد بركة في كلمته، إن الفعالية جاءت لرفع صوت شعبنا ضد العنصرية الإسرائيلية، و"الابرتهايد" وتسليط الضوء على ما يواجهه شعبنا في الداخل والضفة الغربية والقطاع من الاحتلال الصهيوني والذي ينعكس على جوانب الحياة، من خلال التصعيد الاسرائيلي في مدينة قلنسوة وقرية أم الحيران، بتدمير 25 بيتا وجريمة قتل الشهيد يعقوب أبو القيعان في النقب، بالإضافة الى بدء مناقشة الكنيست لقانون من شأنه ان يخفف الاجراءات القانونية والقضائية عن السلطات الاسرائيلية ومنع المواطن الفلسطيني من اللجوء الى القضاء، في سبيل تسريع تدمير البيوت العربية، التي تبنى اضطرارا من دون ترخيص، ونحن نتكلم عن حوالي 50 ألف بيت في مختلف أنحاء البلاد.

وحيا بركة دعم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وجهود الخارجية الفلسطينية، ومنظمة التحرير الفلسطينية، وكافة الفصائل الفلسطينية، لدعم قضيتنا ونشرها في العالم، وقال، إن هذا الحديث يشكل تطورا نوعيا في طرح قضية فلسطينيي الداخل وان التدويل والنضال، ولا يشكل تجزئة لقضيتنا الواحدة. ان قضية فلسطينيي الداخل لم تعد قضايا الديمقراطية والعدالة والعنصرية لم  تعد قضايا محلية بل يجب تدويلها وان تأخذ إطارا دوليا.

واشار بركة الى ان فعاليات الدعم لفلسطينيي الداخل ضد العنصرية الاسرائيلية لاقت نجاحا ومشاركة واسعة، حيث اعلنا عن يومي اضراب شاملين، كما ونظمت مسيرات شارك فيها عشرات الآلاف من فلسطينيي الداخل، كما وجابت قافلة السيارات شوارع القدس. مؤكدا على ان حملات النخوة التي تم فيها جمع مبالغ مالية لدعم أبناء شعبنا المهدمة بيوتهم.

وسلم بركة مع اللجنة التحضيرية، مدير مكتب الأمم المتحدة في رام الله كريستوفر كارلن، رسالة تطالب الأمم المتحدة بالوقوف الى جانب قضايا فلسطينيي الداخل.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف، "وجهنا رسالة للأمم المتحدة نطالبها بالوقوف عند مسؤولياتها تجاه فلسطينيي الداخل الذين يشردون من بيوتهم"، مضيفا أن سياسة هدم البيوت وكسر الإرادة، لن تتمكن من الإرادة والتحدي لدى شعبنا الفلسطيني ووحدته من أجل تحقيق حق العودة في مواجهة جرائم الاحتلال والتطهير العرقي. وأضاف، ان قوات الاحتلال تستهدف شعبنا في النقب والجليل والمثلث من اعتقالات وهدم للبيوت والقرى فكانت قرية العراقيب ضحية أعمال الهدم لعدة مرات.

 

نابلس

 

كما شارك العشرات من أهالي نابلس، اليوم الاثنين، في وقفة تضامنية مع قرية أم الحيران في النقب، احتجاجا على الهجمة الشرسة لهدم البيوت في النقب التي أدت إلى استشهاد يعقوب أبو القيعان، وجرح آخرين. ورفع المشاركون في الوقفة التضامنية، التي دعت إليها لجنة التنسيق الفصائلي والمؤسسات والفعاليات الوطنية في محافظة نابلس، لافتات تؤكد دعم وإسناد أم الحيران والتضامن مع صمود أهلها.

وقال أمين سر حركة فتح في إقليم نابلس، جهاد رمضان، إن الأرض الفلسطينية موحدة والشعب موحد في الضفة وغزة والداخل ضد سياسة الاحتلال، مؤكدا أن سياسة التهجير والاقتلاع التي تمارسها حكومة الاحتلال لن تفلح في النيل من عزيمة شعبنا بالإصرار على الحرية والاستقلال.

وقال عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني خالد منصور، إن حكومة الاحتلال تمارس سياسة التهجير والتميز العنصري، وإن الاحتلال يطبق المشروع التهويدي لطرد الفلسطينيين من أراضيهم.

 

غزة

 

وشهدت مدينة غزة مسيرة حاشدة نظمتها الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مسيرة جماهيرية حاشدة صوب مقر الأمم المتحدة في مدينة غزة. وعبر المشاركون عن دعمهم الكامل مع نضال أبناء شعبهم في الداخل. وشارك في المسيرة حشد واسع من جماهير شعبنا وقيادة وكوادر الجبهة، وممثلي القوى الوطنية والإسلامية، وشخصيات وطنية ونقابية، وقطاعات نسوية وشبابية ومهنية، حاملين الأعلام الفلسطينية وشعارات تحيي صمود أهلنا في الـ 48 ومرددين هتافات تدين العنصرية الإسرائيلية وسياسة هدم المنازل.













 


للمزيد من الضفة وغزة

تعليقات الزوار
التعليقات المنشورة لا تعبر عن موقع الجليل وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقك على الموضوع