2017.10.18

الرئيسية /

بقية الفتات والقشور لن تغطي الشوائب


2017-06-24 16:40:48


مرعي حيادري .. تحليل ووجهة نظر..


مجتمعنا العربي عالميا ومحليا, ومع الامتداد الدامي الحاصل, من التقاتل والصراعات المتأججة, تبقى النتائج السلبية ترافقه تاريخا أسودا, في ظل الأزمات الثقافية الفكرية التي أضحت عناوين متاهات وخراب والظلم مباح وأسود, وما العرق العربي الاسلامي تاريخا وحضارة, كانت عبر مئات السنين قد خلت من أعمار الشعوب , ولكن هيبتها التاريخية وتراثها وتقاليدها تشرذمت, وتفاقم العوم من التضليل وبيع الذمم من القيادات العربية الحالية رجوعا لأكثر من مائة عام , ونحن نعيش تلك الحالات المميتة , التي صنفتنا في الارقام العالمية مقارنة بحضارة الشعوب الغربية , في عداد المفقودين, وفي متاهات قاتمة وسراديب مظلمة ,لا ترى بريق أمل أو ضوء قادم من نفق ينقذ ولو القليل من هذا التيه القاسي والمحزن , لما تراه عيوننا في دموع الأمهات والكهول والأطفال.

تفاقمت الأزمة حتى وصلت عبر مجتمعنا العربي الداخلي الفلسطيني في الضفة والقطاع المنقسم والمتنازع عليه, وفق وصايا واياد غريبة, جعلتهم قبائل وطوائف كما هو حال أمتنا في دمشق العروبة وعراق الرافدين ويمن الاصالة , ناهيك عن المغرب العربي المندثر في القواعد الاقتصادية والثقافية منذ كان تحت الانتداب الفرنسي , وليبيا التي صارت دولة القبائل المتصارعة , كما كانت زمن الانتداب الإيطالي؟!, تلك هي غرائب هذا المجتمع العربي الذي تمزقت أوصاله تماما, كما الطفل المغدور, والمرأة المطعونة بشرفها ,والكهل الذي فقد هيبته الاصيلة العربية منذ كانت لها الهيبة والأعتبار؟!.

انتقلت تلك العبارات والمفاهيم الى داخلنا الفلسطيني العربي في دولة إسرائيل , وأضحت المفاهيم السلبية المقتنية من الطبقات المسحوقة, وبدعم البعض من القيادات المحلية, تفضل مصالحها الذاتية الفردية , طمعا بوظيفة أو منصب, أو حفنة من الرشاوى لتغير مفهوم أولئك البشر,تيمنا وتمثلا بما هو قائم في عالمنا العربي من المشرق الى المغرب, ويصورون الحال وكأنه ميؤوس منه ومن حال الأمم العربية!! , وهيا لنلحق بركب المتخاذلين مقابل القليل من الفتات المتبقي من قشور وميزانيات المؤسسات , لتزفيت شارع او ترقيع بقعة ضوء من هنا وهناك, والمشاريع الحيوية ذات الأهمية الفضلى والقصوى, غابت عن أنظار هؤلاء , لمجرد الطمع المادي والمصلحة الفردية , (طلعه نازله عن ظهري بسيطة)؟!.

المؤسف أن العديد من أصحاب العقول والعلم والثقافة الموجودة في كل بيت وقرية ومدينة , تركوا ساحة النضال لمن هم أقل خبرة وعلما من منطلق الخوف أو الجبن ؟!! الم تسألوا أنفسكم عن وجع  ضمائركم والألم الحاصل؟!! ولماذا لا تقتحمون معركة النضال الثقافي السياسي وتجعلون من قياداتها رأس حربة فكرية, ونبراس شهامة وحب الوطن والقوم والأهل وكلام الحرية, دقت ساعة العمل لمن هم راية القيادة الحكيمة , لاسترجاع دم جديد يضخ في الشرايين عمق صيانة وشرف الأمم والوطن والتربية على الاساس السليم, وعدم جعل الهيئات والمؤسسات الغريبة, تسيطر على عقولكم كما  تحاول اليوم لعب دور التجميل لهذا القيادي او الزعيم او الرئيس, الذي بدا منه الانقسام والتقهقر وشرذمة الصف والوحدة الوطنية , وليعلم هو وغيره ان الفتات والقشور, لن تسد رمق الجوعى لقسائم ومساكن

وتوسيع مسطحات القرى والمدن في وسطنا العربي, والضائقة القائمة على سلم الاولويات أولا.

ايها القارئ .. أيها المواطن ..أخي وأختي.. الرأي الحر السديد, لا بد وأن يكون سارية حق وصدق بحرف الراء رأفة والميم مرؤة , والعين عروبة..والمد بحروف النداء الحلقية صارخا ومستنجدا بوضوح المعالم وصدق العمل والموقف , والالتزام بما نصرح فيه من وعود , حتى تتم المساواة بين عامة الشعب في الاختيارات السليمة والصحيحة , وان نتوقف عن تغطية رؤوسنا في الرمال ,بل الصراحة والصدق كلام حق ووضوح ,وضمائر حية ستنقذ طبقات المسحوقين والمظلومين, كي تنقلنا نحو مستقبل اجدى وافضل ,ولتتاح المنافسة بين الأخوة بروح الديمقراطية , حتى لا تستبد فينا العقول الهشة وتجعل منا قبائل وطوائف على نمط ما هو حاصل عربيا كما ذكرت آنفا.

فلنتعلم أن القشور لا تلمع كالذهب, بل ضمائرنا هي الصدق والنقاء في طور سلم أفضليات أجيالنا, التي لا بد وان تتربى على الصدق, وصياغة التربية والنهج المستقيم لنضمن جمال البقاء بدل الضياع؟!!.

اللهم أني قد بلغت وأن كنت على خطأ فيصححوني.




للمزيد من مقالات

تعليقات الزوار
التعليقات المنشورة لا تعبر عن موقع الجليل وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقك على الموضوع