2017.09.24

الرئيسية /

لجنة الوفاق تطالب النائب السعدي بالاستقالة الفورية


2017-08-19 20:12:28


موقع الجليل الإخباري:سخنين


طالبت لجنة الوفاق الوطني، في بيان توضيحي صدر عنها اليوم، السبت، النائب أسامة السعدي، عن الحركة العربية للتغير، بالاستقالة الفورية، وعدم التلكؤ في تنفيذ القرار الذي تعهد به أمام شركائه في القائمة المشتركة، وأمام جمهور ناخبي القائمة.

وبحسب بيان اللجنة فإنه "على الرغم من مرور ثلاثة أسابيع ونيّف على موعد تنفيذ اتفاق التناوب (25 تموز/ يوليو الماضي)، فإن النائب أسامة السعدي الذي كان من المفروض أن يقدم استقالته الرسمية للكنيست في الموعد أعلاه، لم يقدمها حتى الآن".

وأوضح البيان أن النائب السعدي "ما زال يشغل مقعدًا ليس له أن يشغله بعد انقضاء نصف المدة القانونية الممنوحة له من قبل شركائه والناخبين".

وأكدت اللجنة أنه "لا يوجد أي مبرر لهذا التلكؤ في التنفيذ (الاستقالة من قبل السعدي)"، وجددت مطالبته "بالاستقالة الفورية وفاءً لما تعهد به أمام شركائه وأمام جمهور ناخبي القائمة المشتركة وجماهير شعبنا على وجه العموم" .

وقالت اللجنة إنه، "منذ شروعنا بعملنا الوطني التطوعي الساعي لتشكيل القائمة المشتركة بالتعاون مع الأحزاب الفاعلة على الساحة السياسية العربية وبدعم من جماهير شعبنا العريضة، حرصنا على أن نكون على بعد واحد من جميع مركبات القائمة المشتركة، فلم نحابِ أحدًا ولم نظلم أحدًا، لا في التعامل ولا في ترتيب المقاعد المختلف عليها وقت توقيع الاتفاق".

ونوهت لجنة الوفاق، في هذا السياق، بأن "جميع مركبات القائمة المشتركة، بالإضافة إلى الربح الإستراتيجي العام من إقامة القائمة المشتركة، ربحت في زيادة تمثيلها بمعدل نصف مقعد لكل مركّب، فلم يُظْلَم أحد ولم يقع الإجحاف بأحد" .

وأشارت اللجنة إلى أن أعضائها "شاركوا في الحملة الانتخابية مشاركة فعالة فتحدثوا في الاجتماعات الشعبية والحلقات البيتية، وظهروا في وسائل الإعلام المحلية والعالمية داعين للقائمة المشتركة وحاضّين جمهور الناخبين على انتخابها، وعليه فهم شركاء حقيقيون في إقامة القائمة المشتركة والدعوة لها والعمل والحرص الدؤوب على تقوية استمراريتها إطارا نضاليا ووحدويًا لنيل الحقوق التامة والشراكة الكاملة" .

وتابعت "كان هدفنا الأساس وما زال هو خدمة شعبنا وتحقيق أمانيه بالوحدة والتقدم ونحن في سعينا لتحقيق هذا الهدف لم نسعَ إلى جاه أو مال أو وجاهة أو مركز، ولن ندخر في خدمة شعبنا أي جهد وأي بذل مهما كان نفيسًا غاليًا".

 

وأضافت أنه "على الرغم من الاستهداف السلطوي للقائمة المشتركة، ومن الصراعات الحزبية الضيقة، فإننا نعلنها بشكل واضح لا غموض ولا بلبلة فيه، بأننا سنعمل جاهدين بالمحافظة على القائمة المشتركة كما نحافظ على بؤبؤ العين، وسنسعى إلى تقويتها وتطويرها، مطالبين مكوناتها بإصلاح الأخطاء وتجاوز الخلافات والتأكيد على القواسم المشتركة وهي كثيرة وعديدة".




للمزيد من برلمانيات

تعليقات الزوار
التعليقات المنشورة لا تعبر عن موقع الجليل وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقك على الموضوع