2018.06.21

الرئيسية /

اعتقال مشتبه من الشمال بابتزاز احد اكبر البنوك في البلاد


2017-08-20 14:49:33


موقع الجليل الإخباري:سخنين


أفادت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري، في بيان ،أنه ونهار اليوم الاحد ومن بعد تحقيقات سرية حثيثة اجرتها الشرطة،من خلال وحدة مكافحة جرائم الانترنت السايبر القطرية التابعة لهيئة التحقيقات والمباحث لاهف 433 ، سمح بالنشر حول اعتقال الشرطة مشتبها (32 عاما) من سكان الشمال، بابتزاز احد اكبر البنوك في الدولة، وكذلك شركات اخرى في القطاع العام مهددا في الكشف عن مخازن معطيات زبائنها فيما اذا لم يتلق من ادارة البنك والشركات التجارية مبلغا من النقود، الذي وصل قدره فوق المليون شيقل بعملات "معماة"، وبحيث تمكنت الشرطة من خلال تحقيقاتها المشتركة مع السلطة الدولية التابعة الى هيئة مكافحة جرائم الانترنت، وسلطات امنية اخرى دولية، من الكشف على هوية والقاء القبض على المشتبه قبل تمكنه من تنفيذ مخططاته".

 

"المشتبه من التوصل لمخزن معطيات البنك، وبما شمل بينات هوية زبائنه"

وأضاف بيان الشرطة: "ان حيثيات هذه القضية تعود الى استلام ادارة البنك والشركات رسائل بريدية في اواخر شهر يوليو 07.2017 من قبل المشتبه، الذي تبين انه ليس سوى موظف سابق في شركة مانحة خدمات لعدة بنوك، ومكاتب حكومية، وبما اشتمل على البنك سالف الذكر، ووفقا للشبهات تمكن المشتبه من التوصل لمخزن معطيات البنك، وبما شمل بينات هوية زبائنه مطالبا البنك بدفع فدية مادية مقابل عدم نشره المعطيات وبيعها، الامر الذي ينطوي على الحاق اضرار هائلة بالبنك والشركات".

 

"اعتقال المشتبه صباح اليوم واعادة مخزون المعطيات الحساسة لمالكيها دون ضرر"

وأوضح بيان الشرطة: "أنه وحتى توصلت الشرطة خلال تحقيقاتها الى المشتبه، اجرت تفتيشات بعدة اماكن مع تمكنها من السيطرة على جهاز حاسوب المشتبه، والتصدي لتحركاته ونشاطاته ذات العلاقة واحباطها، إلى ان اعتقلته صباح اليوم واعادت مخزون المعطيات الحساسة لمالكيها دون ضرر، بالاضافة لعمل باقي السلطات الرسمية ذات العلاقة في مراجعة حسابات زبائنهم المصرفية، والتأكد من عدم المس فيها، وكذلك في وظائفها ، ومن اجل تعزيز اجهزة حمايتها وحصانتها الوظيفية المصرفية، والتحقيقات جارية وسط العزم على طلب تمديد فترة اعتقال المشتبة نهار اليوم الاحد عبر محكمة الصلح في ريشون لتسيون على ذمتها".




للمزيد من محليات

تعليقات الزوار
التعليقات المنشورة لا تعبر عن موقع الجليل وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقك على الموضوع