2017.09.24

الرئيسية /

النائب يوسف جبارين يطالب بحل فوري لقضية آلاف الطلاب بالنقب الذين بدون أطر تعليمية


2017-08-29 14:41:14


خالد بشير: موقع الجليل الإخباري:سخنين


"الطلاب العرب بالنقب هم طلاب متساوو الحقوق ويحق لهم الانتظام بأطر تعليمية كما يُلزم القانون بذلك، مثلهم مثل باقي الطلاب في البلاد" هذا ما أكده النائب د. يوسف جبارين في رسالة مستعجلة إلى وزير المعارف، نفتالي بينط، محذرًا من المس الخطير بحقوق آلاف الطلاب العرب في النقب في جيل التعليم الالزامي بين 3 و 5 سنوات، الذين لا يزالون بدون أطر تعليمية كما يُلزم القانون.

وكان النائب جبارين الذي يتابع الموضوع في العامين الأخيرين قد طرح هذا الموضوع في عدة جلسات في لجنة المعارف البرلمانية واستجوب الوزير بينط خطيًا وشفهيًا حول الموضوع، ورغم وعودات الوزارة بحل الموضوع، إلا أن الآلاف من الطلاب لا يزالون بدون أطر تعليمية لائقة في أماكن سكناهم.

وأوضح جبارين في رسالته أن القانون بعد تعديله يوفّر اليوم امكانية قانونية لتوفير صفوف دراسية في القرى مسلوبة الاعتراف في النقب من خلال بناء مراكز خدماتية في مجال التربية والتعليم، الأمر الذي يمكن الوزارة من تزويد الغرف الدراسية بشكل فوري. كما وأكد جبارين أن هذا الحل هو الأفضل للطلاب بهذا الجيل الصغير، اذ ان السفر لمسافات طويلة يعرض سلامتهم للخطر ويضّر بامكانية تعلمهم. ويذكر ان مركز عدالة وجمعية سيكوي يتابعان ايضًا الموضوع قضائيًا وجماهيريًا.

خط مفتوح لتوجهاتكم بمواضيع الحق بالتعليم

ومع اقتراب موعد افتتاح السنة الدراسية الجديدة، تواصل النائب جبارين مع مدير "العيادة القانونية لسياسات التربية والتعليم" في كلية الحقوق في جامعة حيفا، المحامي هاران رايخمان، واتفق الطرفان على أهمية التعاون من أجل معالجة توجهات المجتمع العربي بقضايا التعليم وعلى تزويد خدمات العيادة باللغة العربية.

وقد افتتحت "العيادة القانونية" خطًا مفتوحًا لتوجهات الجمهور من أجل تعزيز الحق بالمساواة وتكافؤ الفرص في جهاز التربية والتعليم، ويمكن للجمهور التوجه مباشرة للعيادة بقضايا التمييز ضد الطلاب، دفع مستحقات تعليم باهظة، تصنيف الطلاب عند القبول، صعوبة بالوصول إلى المدرسة أو بالتنقل داخلها، وغيرها من المواضيع.

ويعمل المركز حتى تاريخ  7.9.17، أيام الأحد حتى الخميس، بين الساعات 9:30-15:00. ويمكن الاتصال على الهواتف:

828072504.

824909704.




للمزيد من برلمانيات

تعليقات الزوار
التعليقات المنشورة لا تعبر عن موقع الجليل وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقك على الموضوع