2017.11.24

الرئيسية /

سخنين: مدرسة البطوف الزراعية... واحة علمية تربوية وثقافية


2017-10-26 21:58:52


خالد بشير: موقع الجليل الإخباري:سخنين


قام يوم أمس الأربعاء وفد من مفتشي ومديري المدارس الزراعية يهودا وعربا بزيارة مدرسة البطوف الزراعية في سخنين .

كان في استقبالهم المربي سمير غنايم مدير مدرسة البطوف الزراعية وطاقم المعلمين والعاملين في المدرسة.

وتأتي هذه الزيارة  من خلال سلسلة لقاءات استكمال دراسية للعاملين في المجال الزراعة في تلك المدارس من العرب واليهود من مختلف المدارس الزراعية في البلاد.

 

حيث بدأ اليوم الدراسي بمحاضرة للدكتور شكري عراف حول "الشجرة بعد قيام إسرائيل"، وبعدها تم التباحث بأمور المدارس الزراعية أهم احتياجاتها خلال  العام الدراسي  من الناحية المهنية والميزانيات التي تحتاجها تلك المدارس على مدار السنة.

وكذلك تم التطرق الى الرسالة التربوية والثقافية والمهنية التي تبذلها المدارس الزراعية من اجل العمل على الوعي البيئي لدى الطلاب والأهالي وكل من يزور تلك المدارس.

 

وخلال الجولة التي شارك فيها الوفد خرجوا بشعور رائع جدا من جودة الزراعة والتكنولوجيا الموجودة في مدرسة البطوف والعمل على استحداث عمليات زرع وطرق لم تكن سابقا،وأن مدرسة البطوف من أجمل وأفضل المدارس الزراعية في البلاد وطبعا ذلك يعود الى إدارة المدرسة والطاقم العامل فيها وعلى رأسهم المربي سمير غنايم الذي أثبت  أن المدارس الزراعية لها مكانتها في البلاد.

وقال المربي سمير  غنايم مدير مدسرة البطوف الزراعية بعد الزيارة أتقدم بجزيل الشكر الى رئيس بلدية سخنين مازن غنايم ونائبيه منيب طربية ومحمد  زبيدات وأعضاء البلدية، وكذلك  الى مدير قسم التربية والتعليم في البلدية المربي نبيه أبو صالح.

 

كذلك الشكر موصول الى طاقم المدرسة من معلمين وعاملين ، وكذلك أشكر كل من المفتشين آفي أليكيم، والدكتور شداد أبو الفول، ومفتش المنطقة الأستاذ توفيق زعرورة.

 

وخلص المربي سمير غنايم الى القول، أتوجه الى أهل بلدي في سخنين الى زيارة المدرسة للاطلاع عن كثب ما يقوم به الطلاب من أعمال زراعية وأبحاث حول النباتات وطرق الزراعة الحديثة، الأمر الذي يفتح أمام الطلاب لأن يكونوا باحثين زراعيين في المستقبل.

مدرسة البطوف الزراعية هي واحة علمية وتربوية وثقافية تغرس في وجدان الطلاب حب الأرض والإرتباط بها وعدم التفريط بها ، لأن الأرض هي رمز الهوية الوطنية للأجداد والآباء والأبناء ومن ثم الأحفاد.

ويذكر أن المربي سمير غنايم  بذل جهودا كبيرة للحفاظ على بقاء مدرسة البطوف الزراعية وجعلها واحة خضراء ومعلم ثقافي وتربوي في سخنين.
































للمزيد من جامعات ومدارس

تعليقات الزوار
التعليقات المنشورة لا تعبر عن موقع الجليل وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقك على الموضوع