2018.07.18

الرئيسية /

العَهدُ هوَ العَهد عرابة البَطوف ستبقى فوقَ الجَميع


2018-01-19 14:49:57


موقع الجليل الإخباري:سخنين


يا أهلنا، أهلُ بَلَدُنا الأحبّة الأعزاء الميامين:

تَمُرّ السُنوات ويَمضي الدَهرُ أسرَعَ مما قد نتَوَقّع وَكُلٌ مِنّا يتوخى الأفضَل لِنفسِهِ وأبناءِهِ وأهلهِ وشعبِهِ وبلَدِهِ وَقَد نَتَحَسّر حينَ نرى أنَّ الأوضاع تَسيرُ لِلخلفِ أحيانًا وتُراوِحُ مَكانَها أحيانٌ أخرى ولسنا ببعيدينَ عن حالَةِ اليأس، المَرفوضة، بينَ صفوفَ الشَباب وبعضِ قِطاعات أبناءِ بلدتنا الحبيبة، وهذا نابعٌ من تراكُمِ الأوضاع المُتردية، نهجًا وفعلٌ على الأرض، ومن يتحمل المسؤوليّة ليسَ فقَط من يجلس على سُدّة الإدارة وإنّما كُلُنا مسؤولون عن هذه الحالة ولكُلٍّ منّا قسطَهُ في هذه المسؤولية وكلُنا مسؤولون عن عمليّة التغيير المَنشودة، التغيير الجذري ليسَ في الشُخوص والأسماء وإنَّما بالنهج والطريقة والرؤية، الرؤية في إمكانيّة خلقِ واقعٍ أفضَل للجميع، واقعٍ يجعلُ من عرابة بَلدٌ يَطيبُ العيشَ فيه على عَكسِ الحالِ السائِدِ الآن وكما قُلنا بفعلِ تَراكمات لا تَتَحمّل السُلطة المركزية وحدها المسؤوليّة عنهُ، ومن إدراكنا لأهميّة إحداثِ التغيير وإيماننا بقدرتنا كقائِمة أبناء البطوف وكحركة أبناء البلد العمود الفقري لهذه القائِمة والتي ساهَمت وحاوَلت بجهدٍ كبير إيصال الحقيقة للجماهير وساهَمت في نقاش ومتابعة كل القضايا المُتعلقة بالمشاريع والميزانيات وغيرها بهدفِ المُراقبة والتصحيح والدعم لكل ما هو إيجابي وهادف بعيدًا عن المحسوبيات الحزبية أو العائِلية، وَقَد ساهمَ رفيقنا الدكتور أحمد نصار عضو البلدية وخلالِ دورتين في الإتلاف والمعارضة مساهمة كبيرة ضمن الإمكانيات المتواضعة في محاولة التأثير والتغيير، وإيمانًا بهذا الدور فقد اتخذت الهيئات المسؤولة في القائِمة والحركة القرار بمواصلَة العمل البلدي من خلال خوض الانتخابات القادمة مع فتح النقاش حول الرئاسة وسنكون قريبًا على موعِد مع قرار تاريخي قد نذهبُ بهِ بعيدًا في مسيرة التأثير ومحاولَة التغيير من الأعلى.

 

معًا على الدرب

حركة أبناء البلَد وقائِمة أبناء البَطوف

عرابة البَطوف 17/1/2018




للمزيد من البطوف و الشاغور

تعليقات الزوار
التعليقات المنشورة لا تعبر عن موقع الجليل وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقك على الموضوع