2018.04.24

الرئيسية /

الجيش التركي يسيطر على عفرين ومقتل قائد "غصن الزيتون"


2018-03-18 12:26:24


موقع الجليل الإخباري:سخنين


أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم الأحد، أن قوات عملية "غصن الزيتون" سيطرت بالكامل على مركز مدينة عفرين، وتم رفع العلم التركي وسطها.

 

وجاء إعلان إردوغان في كلمة ألقاها خلال مشاركته في احتفالات إحياء ذكرى قتلى معارك "جناق قلعة" بولاية "جناق قلعة"، غربي البلاد.

 

وتناقلت مواقع التواصل الصور الأولى لدخول قوات "الجيش السوري الحر" المدعوم من تركيا إلى مركز مدينة عفرين ووصولها دوار كاوا، بعد إعلان السيطرة الكاملة على مركز المدينة اليوم الأحد.

 

وأظهرت الصور انتشار فصائل المعارضة السورية الممثلة بـ"الجيش السوري الحر"، والدبابات والمدرعات.

 

ويبدو في الصور مسلحو المعارضة السورية وهم يزيلون الرموز الكردية من صور وأعلام وتماثيل.

 

مقتل 15 في غارة تركية على مستشفى بعفرين

أعلنت وكالة "هاوار" الكردية السورية ارتفاع عدد ضحايا قصف، قالت إن مقاتلات تركية شنته على مستشفى عفرين الرئيسي، إلى 15 قتيلا.

 

 

أفادت قناة "خبر ترك" بوفاة قائد مشاة عملية "غصن الزيتون" التركية، اليوم الأحد، إثر إصابته بجروح خطيرة منتصف الشهر الجاري خلال الاشتباكات مع المسلحين الأكراد في عفرين.

 

وذكرت القناة التركية، أن "قائد المشاة، وهو مدحت دونجي كان قد جرح في معارك "غصن الزيتون" في الـ15 من الشهر الحالي، وتم نقله إلى أحد مستشفيات تركيا متأثرا بجروحه، إلا أنه فارق الحياة اليوم".

 

وقال إردوغان في هذا الخصوص: "رموز الأمن والسكينة ترفرف في مركز مدينة عفرين بدل أعلام الإرهاب، في عفرين الآن، ترفرف الأعلام التركية وأعلام الجيش السوري الحر".

 

وأضاف: "مثلما خاضت الأمة التركية نضالا بعزيمة وإيمان بالأمس في جناق قلعة (إبان الحرب العالمية الأولى) فإننا اليوم أيضا نناضل بنفس الشكل داخل حدودنا وخارجها".

 

وتابع: "صعقنا الذين ظنّوا بأنهم نجحوا في تأسيس حزام إرهابي على طول حدودنا، مثلما هزمنا الذين أتوا من كافة أنحاء العالم بعتادهم وأسلحتهم في معارك جناق قلعة".

 

وأشار إردوغان أنّ بلاده ستقدم على خطوات من شأنها تأهيل المنطقة وإحيائها مجددا، عبر إعادة إنشاء البنيتين التحتية والفوقية، وستتيح للأهالي فرصة العودة إلى ديارهم، وذلك بالتوازي مع تطهير عفرين.

 

وأكّد أنّ قوات "غصن الزيتون" لم تقدم على أي خطوة من شأنها إلحاق الأذى بالمدنيين، وقال "لأننا لم نتجه إلى هناك للاحتلال، وإنما للقضاء على المجموعات المسلحة".



 

 


للمزيد من سياسة

تعليقات الزوار
التعليقات المنشورة لا تعبر عن موقع الجليل وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقك على الموضوع