2018.07.18

الرئيسية /

أم الفحم: مصرع الشيخ محمد سعادة (45 عاما) امام مسجد التوحيد


2018-04-03 10:58:45


موقع الجليل الإخباري:سخنين


لقي الشيخ محمد سعادة (45 عاما) امام مسجد التوحيد في ام الفحم فجر اليوم الثلاثاء مصرعه جراء تعرضه لاطلاق نار من قبل مجهولين لدى خروجه من المسجد .

 

وتم نقل المصاب الى مستشفى العفولة هناك اقر الاطباء وفاته متأثرا بجراحه بعد فشل محاولات انقاذه  .

من جهته افادنا وسيم بدر  الناطق بلسان الشرطة للإعلام العربي أنّه: "أحيل صباح اليوم الى المستشفى على يد طاقم نجمة داود الحمراء، من حي الميدان في  مدينة ام الفحم، شخص مصاب (45 عاما) من سكان المدينة، اثر تعرضه لاطلاق نار. لاحقا اعلن الطاقم الطبي عن وفاة المصاب. قوات من الشرطة تتواجد في مكان الحادث. سنوافيكم في معلومات اخرى لاحقا". 

 

 واستنكرت رابطة الائمة في أم الفحم في أم الفحم الاعتداء الغاشم الجبان على إمام مسجد التّوحيد وقتله فجر اليوم الثلاثاء أمام المسجد واعتبرت ذلك سابقة خطيرة على كافة الأصعدة .

 

حيث جاء في نصّ البيان :

 

إنّ الاعتداء على النفس الإنسانية عموماً اعتداء على البشرية جمعاء فقد جاء في القرآن الكريم :

 

مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا "

 

وبناء عليه قال أهل العلم: " من قتل نفسا واحدة حرُم قتلُها ، فهو مثل من قتل الناس جميعاً " .

 

فكيف الحال إذا كان هذا المقتول إماماً أو داعية ناصحاً يذكّر النّاس بالخير ويزجرهم عن الشّر ؟!

 

وكيف الحال إذا كان قد قُتِلَ هذا الإمام أمام مسجده وهو ذاهب أو خارج من أداء شعيرة ربانية ؟!



 


للمزيد من محليات

تعليقات الزوار
التعليقات المنشورة لا تعبر عن موقع الجليل وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقك على الموضوع