2018.04.24

الرئيسية /

30 عاما على اغتيال "أبو جهاد" مهندس الانتفاضة الاولى


2018-04-16 14:54:57


موقع الجليل الإخباري:سخنين


تصادف اليوم الاثنين، السادس عشر من نيسان، الذكرى الـثلاثون لاغتيال  خليل الوزير "أبو جهاد".

"أبو جهاد" مهندس الانتفاضة الأولى عام 1987، وهو ومن رسم برنامجها في رسالته الشهيرة يوم 27/3/1988، بعنوان: "لنستمر في الهجوم، لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة، لا صوت يعلو فوق صوت منظمة التحرير الفلسطينيّة".

اغتالت إسرائيل، أبو جهاد في تونس عام 1988، فجر السادس عشر من نيسان.

وكانت فرق 'كوماندوز' إسرائيلية وصلت إلى شاطئ تونس، لتنفيذ مهمة اغتيال 'أبو جهاد' على شاطئ الرواد قرب ميناء قرطاجة.

اقتحمت إحدى الخلايا البيت بعد تسللها للمنطقة، وقتلت حارس الشهيد ابو جهاد، وتقدمت أخرى مسرعة للبحث عنه، فسمع ضجة في المنزل وذهب ليستطلع الأمر، وإذا بسبعين رصاصة تخترق جسده ليتوج "أميرا لشهداء فلسطين".

دُفن 'أبو جهاد' في العشرين من نيسان 1988 في دمشق، في مسيرة حاشدة غصت بها شوارع المدينة، بينما لم يمنع حظر التجول الذي فرضه الاحتلال، الجماهير الفلسطينية من تنظيم المسيرات الغاضبة والرمزية وفاء للشهيد.




للمزيد من سياسة

تعليقات الزوار
التعليقات المنشورة لا تعبر عن موقع الجليل وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقك على الموضوع