2018.12.17

الرئيسية /

محاسن قيس : ندرس بجديّة الترشّح لرئاسة المجلس المحلي في الجديدة - المكر


2018-08-18 22:02:01


موقع الجليل الإخباري:سخنين


نعرف انكم تستعدون في التجمع لخوض الانتخابات المحليّة في الجديدة المكر، ما جديد الانتخابات لديكم؟

طبعًا كفرع من فروع التجمع الوطني الديمقراطي وكحزب سياسي جزء من برنامج قطري فانّ الدخول في الانتخابات المحلية لخدمة الناس في قضاياها الحارقة هو في سلم اولويّاتنا في الجديدة المكر، وطبعًا في كل بلدة ومدينة عربيّة ومختلطة اخرى.

حتى الان ستكون لدينا قائمة للعضويّة مركبّة من شخصيات اجتماعيّة وسياسيّة تعرف المفاصل والمشاكل في الجديدة المكر، ولدينا تصوّر عملي للانتقال ببلدنا الى مكان اخر من حيث الخدمات ومعالجة الآفات المنتشرة والتي يعاني منها الاهل والاخوة في الجديدة المكر.

ما هي برأيكم هذه الآفات وكيف يمكن فعلا الانتقال بالجديدة المكر الى مكان اخر؟

اقولها وبصراحة مطلقة انّ الجديدة المكر عانت من مشاكل عديدة ومتنوعة، وعلى رأسها تحول الصراع من صراع ضد المؤسسة الاسرائيليّة التي تصادر الارض وتضّيق الحيز السكاني، تميّز في جانب التطوير الاقتصادي ضد المجتمع العربي الفلسطيني، الى صراع واحتراب داخلي بيننا كأهل، وبدل من ان تتوحّد القوى السياسيّة والاجتماعيّة من اجل مواجهة مخططات وملفّات مثل العنف المستشري عمومًا في المجتمع العربي، اختلفت هذه القوى والحركات ولم تحرز اي تقدم في سبيل مواجهة ما ينبغي مواجهته. مع الاسف، الخطاب الكيدي  هي التي كانت مسيطرة على العمل البلدي على حساب المصلحة العامة

لننتقل بالجديدة المكر الى مكان افضل على جميع القوى الفاعلة ان تذوّت انّها تتنافس من اجل خدمة هذا البلد وليس من اجل وصولها الى السلطة لمجرد وصولها، او بتحولها الى قوى مناكفة لعدم وصولها. الصالح العام في الجديدة المكر في العمل المحلي هو ما يجب ان يكون بوصلة الجميع.

ما هي القضايا الحارقة التي تشهدها الجديدة – المكر وستولونها اهميّة للعمل في هذه الدورة؟

بداية وقبل كل شيء، فانّ اعادة اللحمة بين الناس والوحدة الاهلية ونبذ العنف هي القاعدة الاساسية  لمواجهة اخطار وقضايا كثيرة اخرى. بدون هذا، لا يمكن ان نقدّم شيئًا حقيقيًّا للأهل في الجديدة المكر.

اما فيما يتعلق بالقضايا الاخرى، فان قضية الارض ومسطحات البلدة، ستكون لها اولويّة كبيرة في عملنا لهذا الدورة. وفي هذا السياق، ارى من المهم التأكيد على مشروع بناء المدينة "الطنطور" التي واكبنا السيرورة الاجرائية والمهنيّة المتعلقة بها، وكان لنا رأي واضح في كيفيّة التعامل معها كمشروع استنتج اخرون لاحقًا صحّة هذا الرأي. بكل الاحوال، من المهم لنا في التجمع الاتفاق على كيفية بناء هذا المشروع مع التأكيد على ان تكون جزءًا لا يتجزأ من نفوذ سلطة المجلس المحلي الجديدة المكر، وان و لا تراجع عن هذا الشرط تحت اي ظرف

لا ننسى ايضًا قضيّة الشوارع الالتفافية، التي ستوفّر الكثير من الوقت على الاهل في الجديدة المكر وستخفف من حدة ازمات السير داخل البلد ستكون ايضًا في اولويّاتنا.

بالإضافة لما ذكر، فإننا في التجمع الوطني الديمقراطي نرى بإعادة الحياة الثقافية والرياضية والفنية في البلد قضيّة مركزيّة واساسيّة في الحفاظ اولا على هوية وطنيّة وثانيًا في خلق مساحات حياتيّة لمختلف الشرائح العمرية في الجديدة المكر.

هل تعتقد ان قائمة التجمّع للعضوية يمكنها ان تحرز نجاحًا في تمثليها وان تقود العمل المحلي؟

في هذه الظروف السياسية والمحليّة اقول، ليس سهلا ان نحمل الهمّ البلدي والعام وان نمزجه في الهم الوطني. نقول هذا الكلام على اعتبار ان الجديدة المكر تعاني ما يعانيه المجتمع العربي الفلسطيني عمومًا، وتحديدًا مع تحول سياسية المؤسسة الاسرائيلية باتجاه الفاشيّة، من جهة.

من جهة اخرى نقول اننا  في التجمع الوطني الديمقراطي علاقتنا مع كل فئات الاهل وشرائحه علاقة ودية قائمة على الاحترام، واننا كتجمّع كنّا متداخلين كل القضايا المحليّة التي تهم اهل البلد حيث كنّا ممثلين بعضوين في الدورة الاخيرة وعلى مدى سنين طويلة سابقة. بالإضافة، فنحن محلّ ثقة الناس والاهل في اللجنة الشعبية التي كنّا السباقين في المبادرة لها واقامتها قبل سنوات.

باعتقادي، هذه المقوّمات، اي ثقة الناس ومتابعة قضاياها بمهنيّة بشكل يومي والاطلّاع عليها ومعرفة تفاصيلها هي مقوّمات مهمّة من اجل نجاح ايّ قائمة، ونحن نرى باننا نستوفيها وبان ولهذا فنحن نحظى بقاعدة شعبية واسعة، وعليه نرى بانّ قائمة التجمع فعلا ستقود العمل المحلي.

في سياق الحديث عن قيادة العمل المحلي، لماذا لا تخوضون انتخابات الرئاسة اذًا؟

الحقيقة فنحن نطمح بان تقود الجديدة المكر ادارة مهنية، وطنية، وعابرة للعائلية والحمائلية التي يختفي ورائها البعض. الجديدة المكر للجميع، وثقتنا كبيرة باهلنا في الجديدة المكر بان يلتفوا حول مشروع بلدي وطني حقيقي وليس اتبّاع عصبيّة عائليّة او حمائليّة وهو مشروع التجمع.

اما فيما يتعلق بانتخابات الرئاسة، فانّي اعلن ومن خلال منبركم الكريم للأهل في الجديدة المكر اننا في التجمع الوطني الديمقراطي ندرس وبجديّة كبيرة الترشّح لرئاسة المجلس المحلي في الجديدة – المكر. ونحن في هذه الفترة نجري المشاورات مع قطاعات واسعة في البلد لاتخاذ قرار مصيري ومهمّ بالنسبة لنا مثل هذا القرار، والذي قد يغيّر الخارطة الانتخابية ولاحقًا العمل المحلي كليًّا.




للمزيد من عكا والمنطقة

تعليقات الزوار
التعليقات المنشورة لا تعبر عن موقع الجليل وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقك على الموضوع