الفجر: 8:00
الظهيرة: 12:00
العصر: 15:00
المغرب: 17:00
العشاء: 18:10
دولار امريكي - 3.619
جنيه استرليني - 4.6888
ين ياباني 100 - 3.2970
اليورو - 4.1213
دولار استرالي - 2.5825
دولار كندي - 2.7431
كرون دينيماركي - 0.5521
يافا - ° - °
طمرة - 15° - 15°
بئر السبع - 15° - 15°
رام الله - 17° - 17°
عكا - 15° - 15°
القدس - 17° - 17°

افتتاح معرض "سخنين في الذاكرة"

تاريخ النشر: 2016-05-11 13:14:53

سخنين:صورة تراثية وتاريخية

تاريخ النشر: 2015-01-08 13:25:18

صور تراثية لسخنين

تاريخ النشر: 2013-08-12 18:07:52

الكنيست حلم أم هدف..!!

من حين لآخر يتنامى لمسامعي قضية الوصول إلى الكنيست الإسرائيلي عن طريق الأحزاب والحركات السياسية كما هو متبع ومألوف بين المواطنين عامة والعرب بشكل خاص تحديداً..

والجدير بالذكر أن سباق المواقع نحو تشكيل القوائم عن طريق الأحزاب العربية، له شكل ومنحنى آخر،يختلف في قضية جلب الأصوات،
ومن هو المرشح وكيف تم الوصول إلى ما
وصل إليه في القائمة للحزب..

فلو فحصنا آلية التعامل تربية حزبية،وتغذية فكرية وفق دساتير الأحزاب المصوغة والمدونة في جوارير الأحزاب، لوجدناها لا تستعمل إلا لوقت الحاجة والفقرات الموضوعة بشكل يتيح للمتتفذين السيطرة على الموقع، ومن ثم المقربين منه،وبذلك يكون الحزب مزرعة برجوازية يسيطر عليها المتنفذون ويشكلون لبعضهم مواقع ومناصب قريبة للقائد، وجعلها نافذة المفعول لصالحه الشخصي مراراً وتكراراً ،وعلى مدار سنوات دون أن يفكر في تحرير شخصه من ذلك الكرسي أو المقعد..!!

لا أكتب ذلك افتراء بل صدق الحرف والموقف،فما زالت تلك الأحزاب قائمة بنفس النمط والتركيبة الشخصية ،ومنها من حقق الحلم أو الهدف نعم ولكنه لم يحقق أهداف الجماهير العربية وحلمها المدفون والضحك على الذقون من خلال
الوعودات بكل أنواع الجنون..

حتى كتابة تلك السطور، شخصيات سئمنا ومللنا وجودها الفارغ دون تحصيل حاصل، ولا تملك أي قواعد جماهيرية إطلاقا ، ويحاولون الكرة اليوم وبنفس الشخصيات المهزومة والمهزوزة وبكل وقاحة يعلنون عن خوض الانتخابات ولو بشخصهم الواحد الوحيد مع بضع عشرات من الأصوات..!!

انا لا ألومهم على ذلك الوهم الذي يعيشون فيه حقا ، لأنه المرض الشائع في مجتمعنا والتربية الحزبية التي أضحت حزبية عائلية منطقية تقليدية وطائفية، لا تحترم القيم الإنسانية للإنسان والبشر..

أحترم كل الأحزاب والمرشحين وأتوجه إليهم منبها: كفى أستهتار برفعة الجماهير العربية، فكما يحق لكم الترشح والوصول لتحقيق الأهداف إلى الكنيست، يحق لغيركم بناء أحزاب حديثة العهد، تكون البديل لكم والغد قادم يشهد على ذلك،
ولهم اقول لا تنهجوا بنفس الطريقة التقليدية للأحزاب على الساحة العربية، أزرعوا سياسة جماعية تخدم المواطنين وفق زرع وتغذية حزبية فكرية تتمشى ودستور الحزب الذي هو مقدس بنظري، ليعطي ألاحترام أولا وقبل كل شيء وليس نهج الديكتاتورية التي مللناها وأشخاصها المنتفعين شخصيا والحلقة القريبة من العزبة، حتى لا يتم لكم في النهاية العزلة،كما سيحدث قريباً لبعض نهج الأحزاب والأشخاص..!!
دعوتي لكم التفكير مليا عدم هدر الأصوات أو حرقها،التفوا نحو الحركة الشعبية البديلة لكل الأحزاب حتى يلتئم بالأمن والأمان والهدف..

مع حركة
"الكرامة والمساواة"

نحقق الأهداف والحلم بطرق أفضل متجددة
تتجذر بدايةً ونهاية من الشعب إلى الشعب.

اللهم أني قد بلغت وان كنت على خطأ فيقوموني

>>> للمزيد من مقالات اضغط هنا

مقالات متعلقة
اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار